إضغط إدخال

الطلب

    إضغط إدخال

    إشعاراتك

    ريادة أعمال-مواضيع عامة No Comments

    العلامة التجارية | ما أهميتها؟ وكيف تصنع علامتك المميزة؟

    العلامة التجارية هي بمثابة سمعة شركتك في السوق، بالنسبة إلى أي نشاط تجاري جديد، يُعد إنشاء إسم علامة تجارية جديدة وتسويقه بفعالية أحد أكثر الجوانب صعوبةً في أي مشروع جديد عند البدء به.

    وهناك بُعد آخر مهم لـ العلامة التجارية أيضاً، وهو مدى صلة ذلك بجمهورك المستهدف من العملاء، أختر اسم تجارى خاطئ وستجد الزبائن ليس لديهم أي فكرة عما يدور حوله عملك أو ما يفعله.

    ولذلك بناء العلامة التجارية من الألف إلى الياء ليست مهمة سهلة على الإطلاق وفي السطور القادمة سوف نرشدك إلى طريقة ناجحة وفعالة في صناعة العلامة التجارية التي تناسب نشاطك.

    كيف تبدأ التفكير في بناء العلامة التجارية ؟

    هناك بعض أسئلة لابد من طرحها عندما تبدأ في التفكير في كيفية ربط النقاط بين ما تبيعه ومن تحاول الوصول إليه.

    “ماذا يجب أن تكون؟”

    “كيف يجب أن يشعر الناس؟”

    “هل سيكون له صدى لدى جمهوري المستهدف؟”

    ولهذا سواء كنت تمتلك فكرة تجارية أو ترغب في إدارة العلامة التجارية الحالية، فإليك كل ما تحتاج إلى معرفته حول إنشاء هوية قوية لنشاطك التجاري.

    ما هي العلامة التجارية بالضبط؟

    العلامة التجارية ليست مجرد إسم أو شعار يميزانك في سوق مزدحم، بل عندما تفكر في ذلك، قد تكون تسمية علامة تجارية واحدة من أكثر الأشياء التي تقوم بها تعقيداً على الإطلاق، حيث أن ما تقرره يمكن أن يؤثر بشكل مباشر على مدى استجابة السوق لمنتج أو خدمة معينة ويمكن أن يؤدي إلى نجاح أو فشل العلامة التجارية بشكل كبير، لذلك من المهم للغاية فهم الأسباب وراء إنشاء العلامة التجارية الناجحة.

    فمع امتلاء السوق بالعلامات التجارية المنافسة، هناك حاجة متزايدة لاختيار علامة واحدة مميزة، وفريدة تماماً في السوق.

    كيفية بناء العلامة التجارية الناجحة؟

    بناء العلامة التجارية الخاصة بك يتلخص أساساً إلى 7 خطوات:

    1. اختر اسماً مميزاً وجذاباً لنشاطك

    2. قم بعمل استبيان عن جمهورك المستهدف

    3. قم بعمل استبيان وحصر لمنافسيك

    4. من نتائج الخطوتين السابقتين قم بالتركيز على نقطتان وهما

    • – كيف ستصل بمنتجك لجمهورك المستهدف
    • – كيف تتفوق على منافسيك وتقديم ما هو أفضل مما يقدموه

    5. اختر مظهر علامتك التجارية (الألوان والخط)

    6. صمم شعار (لوجو) احترافي واكتب شعارك (جملتك التسويقية) (Slogan)

    7. تطبيق علامتك التجارية عبر نشاطك التجاري وتطويرها أثناء النمو.

    لنبدأ في وضع الأساس لإبلاغك بالطريقة التي تسير بها أثناء بناء علامتك التجارية.

    1- حدد مكانك في السوق

    قبل البدء في اتخاذ أي قرارات بشأن العلامة التجارية الخاصة بك، تحتاج إلى فهم السوق الحالية: من العملاء المحتملين والمنافسين الحاليين.

    هناك العديد من الطرق للقيام بذلك:

    • جوجل منتجك أو فئة الخدمة الخاصة بك لمعرفة وتحليل المنافسين المباشرين وغير المباشرين.
    • تحقق من الجروبات والصفحات التي ترتبط بعملائك وتوصياتهم عن المنتج.
    • تحدث إلى الأشخاص الذين يشكلون جزءاً من السوق المستهدف واسألهم عن العلامات التجارية التي يشترونها في مساحتك الخاصة.
    • أنظر إلى حسابات أو صفحات وسائل التواصل الاجتماعية ذات الصلة التي يتابعها جمهورك المستهدف.
    • يمكنك التسوق عبر الإنترنت والتعرف على كيفية قيام العملاء بالتصفح وشراء المنتجات.

    أثناء بحثك عن البحث، قم بتدوين التالي:

    • من هم العملاء الذين يمكنك البيع لهم بسهولة.
    • من هم المنافسون الأوائل – العلامات التجارية المنشأة والمعروفة في السوق.
    • كيف يتحدث عملائك وما يتحدثون عنه – اهتماماتهم واللغة التي يعبرون بها.

    من المهم أن يكون لديك مؤشر على ذلك قبل المضي قدماً حيث ستعلم ما يجب أن تركز عليه علامتك التجارية وكيف يمكن أن تضع كياناً لنفسها بعيداً عن المنافسين.

    مواضيع ذات صلة:

     

    2- تركيز العلامة التجارية وشخصيتك

    فيما يلي بعض الأسئلة وتمارين المتعلقة بـ العلامة التجارية لمساعدتك في التركيز على “تركيز ونبرة علامتك التجارية”.

    ما هو بيان موقفك؟

    بيان تحديد الموقف هو سطر واحد أو سطرين يوضحان موقفك في السوق، لا يعد هذا بالضرورة شيئاً تضعه على موقعك الإلكتروني أو بطاقة نشاطك التجاري – إنه فقط لمساعدتك في الإجابة عن الأسئلة الصحيحة حول علامتك التجارية.

    اقتراح البيع الفريد من نوعه الخاص بك هو الشيء الوحيد الذي تتنافس عليه، يمكنك العثور عليه، والدخول فيه، وجعله جزءاً من رسائل علامتك التجارية.

    إحدى الطرق للنظر إلى علامتك التجارية هي كما لو كان شخصاً، ماذا سيكون هو أو هي تشبه؟ ما نوع الشخصية التي ينجذب إليها عملاؤك؟

    سيساعد ذلك في إيصال صوتك لوسائل التواصل الإجتماعي وكل ما لديك من مواد إبداعية، بصرية وكتابية.

    هناك تمرين ترفيهي ومفيد هو عرض من 3-15 صفة من الصفات التي تصف نوع العلامة التجارية التي قد يتردد صداها لدى جمهورك

    ما هي الاستعارات أو المفاهيم التي تصف علامتك التجارية؟

    يمكن أن يساعدك التفكير في علامتك التجارية كمجاز أو تجسيدها في تحديد الصفات الفردية التي تريدها.

    يمكن أن يكون هذا المجاز، سيارة، حيوان، شخص مشهور، فريق رياضي، أي شيء، طالما أنها تتمتع بسمعة بارزة في ذهنك تستدعي نوعًا من الذوق الذي تريد أن تبرع به علامتك التجارية.

    على سبيل المثال: إذا كنت أرغب في إنشاء علامة تجارية تستهدف رواد الأعمال، فقد أختار استخدام النسر كنقطة إنطلاق: إنهم ناجون وشامخون سيفعلون أي شيء ليزدهروا.

    إذا كانت علامتك التجارية حيواناً، فما هو الحيوان الذي ستختاره ولماذا هو هذا الحيوان تحديداً بالنسبة لك؟

     3- اختر إسم العمل

    ماذا في الاسم؟ وما هو؟ اعتماداً على نوع النشاط التجاري الذي ترغب في البدء به، يمكنك أن تجعل من اسمك مهما قليلاً أو مهم جداً.

    كما قلنا من قبل، العلامة التجارية هي أكثر من مجرد اسم، إن  شخصية وإجراءات وسمعة العلامة التجارية الخاصة بك هي في الواقع ما تعطي معنى الإسم في السوق.

    ولكن بصفتك مالكاً لنشاط تجاري، ربما يكون اسم شركتك واحداً من أول الالتزامات الكبيرة التي يتعين عليك القيام بها، سيؤثر ذلك على شعارك، ونطاقك، وتسويقك، وتسجيل العلامات التجارية، هذا إذا قررت الإنتقال إلى هذا الطريق.

    من الناحية المثالية، تحتاج إلى اسم نشاط تجاري يصعب تقليده ويصعب معه الخلط بينه وبين المنافسين الحاليين في السوق، إذا كانت لديك أي خطط لتوسيع خطوط المنتجات التي تقدمها في الطريق، ففكر في الاحتفاظ باسم نشاطك التجاري واسعاً بحيث يكون من الأسهل تحويره أكثر من اختيار اسم علامة تجارية استناداً إلى اسم منتجك.

    نظرًا لأن اسم العلامة التجارية سيؤثر أيضاً على النطاق / عنوان URL لموقعك على الويب، تأكد من القيام بالبحث لمعرفة ما هو متاح قبل أن تقرر.

    من الجيد أيضاً أن تقوم بتشغيل اسمك من خلال مجموعة من الأشخاص المقربين، إذا لم يكن هناك أي سبب آخر سوى التأكد من عدم وجود معنى غير مقصود أو تشابه إلى حد كبير، إذا ربما كان هناك شيء آخر ربما فاتك.

     

    4- اختيار الألوان والخطوط الخاصة بـ العلامة التجارية

    بعد حصولك على اسم، ستحتاج إلى التفكير في كيفية تمثيل علامتك التجارية بشكل مرئي، وتحديد الألوان والطباعة، هذا سوف يكون في متناول اليد عندما تبدأ في بناء موقع الويب الخاص بك.

    اختيار الألوان الخاصة بك

    لا تحدد الألوان مظهر علامتك التجارية فقط؛ كما أنها تنقل الشعور الذي تريد التواصل معه وتساعدك على جعله متوافقاً مع العلامة التجارية بالكامل، ستحتاج إلى إختيار الألوان التي تميزك عن المنافسين المباشرين لتجنب إرباك المستهلكين.

    علم نفس الألوان ليس علماً دقيقاً، ولكنه يساعد على فهم الاختيارات التي تقوم بها، خاصة عندما يتعلق الأمر باللون الذي تختاره لشعارك.

     

    5- أكتب شعاراً مميزاً

    إن الشعار الجذاب هو مادة جذابة للغاية – شيء موجز وصفي يمكنك وضعه في  صفحة تويتر والفيسبوك الخاصة بك، عنوان الموقع الإلكتروني، بطاقة العمل، وأي مكان آخر، حيث لديك كلمات قليلة جدًا لإحداث تأثير كبير.

    ضع في اعتبارك أنه بإمكانك دائماً تغيير شعارك عندما تجد زوايا جديدة للتسويق – لقد مرت بيبسي مثلا بأكثر من 30 شعار في العقود القليلة الماضية، الشعار الجيد قصير، جذاب، ويترك انطباعاً قوياً.

     6- تصميم شعارك

    ربما يكون الشعار من أول الأشياء التي تتبادر إلى ذهنك عندما تفكر في بناء علامة تجارية، ولسبب وجيه، لأنه وجه شركتك على كل حال، وربما يكون موجوداً في كل مكان توجد فيه علامتك التجارية.

    من الناحية المثالية، ستحتاج إلى شعار فريد من نوعه، قابل للتحديد، و قابل للتطوير، وللعمل عليه في جميع الأحجام (والتي غالباً ما يتم تجاهلها).

    ضع في اعتبارك جميع الأماكن التي يجب أن يتواجد فيها شعار علامتك التجارية، من موقعك على الويب إلى صورة ملفك الشخصي على Facebook إلى حتى “favicons” الصغيرة التي تراها في علامة تبويب المتصفح الحالية.

    إذا كان لديك شعار نص كتجسّد Instagram الخاص بك على سبيل المثال، سيكون من المستحيل تقريباً قراءته، لجعل حياتك أسهل، احصل على إصدار مربّع من شعارك يحتوي على عنصر للرمز بحيث  يمكن التعرف عليه حتى في الأحجام الصغيرة.

    لاحظ كيف أن بعض الشعارات تحتوي على أيقونة “sparks” و wordmark ، والتي يمكن استخدامها بشكل منفصل.

    7- توسيع وتطوير العلامة التجارية الخاصة بك وهى تنمو

    لا يتوقف بناء العلامة التجارية عند إنشاء شعار، بل يجب أن تكون العلامة التجارية الخاصة بك موجودة ومتماسكة في أي مكان يتفاعل فيه عملائك معك، من الموضوع الذي تختاره لموقعك الإلكتروني، إلى التسويق الذي تقوم به لخدمة العملاء، إلى الطريقة التي تحزم بها منتجاتك وترسلها.

    ستستمر في تشكيل علامتك التجارية وتطويرها عندما تستقطب المزيد من العملاء لها وتعرف المزيد حول من هم وكيف تتحدث معهم.

    من المهم أن تقدر أنك لن تتحكم أبداً بنسبة 100٪ في كيفية إدراك الأشخاص لعلامتك التجارية.

    ختاما: تعد العلامة التجارية عنصراً مهماً بشكل لا يصدق في إطلاق نشاط تجاري ما في اقتصاد اليوم، تتميز جميع الصناعات بالاكتظاظ بالشركات، كما أن إسم العلامة التجارية المميز الذي لا ينسى هو إحدى الطرق التي يمكنك من خلالها فصل شركتك عن المنافسة، أثناء العمل على هذا، ضع هذه النصائح في اعتبارك وتجنب التسرع في الاستنتاجات، إسم علامتك التجارية دائم، ولهذا لا تفسد هذا الإسم!

    شغل أون لاين
    Dec 3 rd, 2020

    موقع شغل أون لاين هو منصة عمل عن بعد عربية (الأعمال التي تؤدى عبر الإنترنت فقط)، حيث يتواصل من خلالنا كلاً من المستقلين الباحثين عن فرص عمل حر وكذلك أصحاب الأعمال والمشروعات الذين يبحثون عن محترفين لتنفيذ وإدارة أعمالهم، ويقوم الموقع بتوفير كافة الوسائل التي يحتاجها مستخدميه لإتمام غرضهم من استخدام الموقع بكل سهولة ويسر.

    أكتب تعليق

    Messenger