تفاصيل نموذج العمل

المستقلين

علاج ادمان الشبو

علاج ادمان الشبو

علاج ادمان الشبو

على الرغم من تعدد أنواع المواد المخدرة ذات الأصول النباتية، فإنه خلال السنوات الخمس الأخيرة ظهر مخدر جديد في عدد من محافظات صعيد مصر والدلتا، بأسماء متعددة، فتارة يطلقون عليه “الشبو”، وتارة أخرى “الكريستال”، و”الآيس”، ومخدر أبناء الأكابر، إلا أن هذا المخدر تفوق خطورته جميع أصناف المواد المخدرة مجتمعة، بما في ذلك الهيروين، كما يرتبط تعاطي هذا المخدر بجرائم اغتصاب وقتل وانتحار، طبقاً لمحاضر رسمية مصرية.

وعن طبيعة تكوين هذا المخدر، يقول محمد القليوبي، الطبيب المتخصص في علاج الإدمان، إن “مخدر (الكريستال) المعروف شعبياً بـ(الشبو) مخدر كيميائي من أصل غير نباتي، وأول من أجرى تجارب حول المادة ونشاطها المخدر هو الياباني ناغايوشي ناغي عام 1893، إذ يستخلص هذا المخدر من مادة (الأمفيتامين) الكيميائية، وازدهر استخدامه بشكل كبير في الحرب العالمية الثانية، حين طلبت ألمانيا النازية من عملائها صناعة منشط بكميات كبيرة، لتحسين أداء الجنود والجيوش في الحروب بشكل يمكنهم من هزيمة الأعداء”.

في المقابل، يضيف الكيميائي محمد حسين، عضو نقابة العلميين المصريين، أن هذا المخدر حظي بأسماء عدة مثل “الكريستال”، و”الآيس ميث”، لكن الاسم الأشهر له “الشبو” كما هو معروف بين متعاطيه، معللاً أن تلك الأسماء تأخذ من صفات المادة الكيميائية المحضرة، فمادة “الأمفيتامين” تأخذ شكل بلورات تشبه الثلج أو الكريستال أثناء تحضيرها، ولذلك تطلق عليه هذه الصفات التي سرعان ما تحولت إلى أسماء تجارية له.

ويكشف حسين عن أن المخدر سهل التحضير داخل المعامل الكيميائية، ومع ذلك يحتاج إلى معامل متكاملة ومتخصصة لإنتاجه، لذلك يصل سعر كيلو غرام منه إلى مليون جنيه مصري (نحو 64 ألف دولار)، بينما يبلغ سعر الغرام الواحد من 1000 إلى 1500 جنيه (نحو 100 دولار).

في سياق متصل، يكشف اللواء الأسبق عبد المنعم المحمدي، المتخصص في مكافحة المخدرات، عن أن أول دخول لمخدر “الشبو” إلى مصر طبقاً لرصد إدارة مكافحة المخدرات بالتنسيق مع شرطة الموانئ كان بعد ثورة 25 من يناير (كانون الثاني) عام 2011، عن طريق بعض العمالة المصرية بعدد من دول المنطقة، نظراً إلى انتشار الوافدين الآسيويين من الفيليبين وتايلند والصين ببعض الدول العربية، ومن خلال احتكاك العمالة المصرية معهم جلبوا هذا المخدر إلى مصر.

وأشار المحمدي إلى أن مخدر “الشبو” يشبه عطر “الشبّة” الذي يستخدم في غالبية المنازل المصرية لأغراض مختلفة، فكان بعض العاملين في الخارج يجلب عبوات “شبّة”، ويضع في منتصفها بعض غرامات المخدر.