إضغط إدخال

الطلب

    إضغط إدخال

    إشعاراتك

    ريادة أعمال No Comments

    أسطورة موقع إير بي أن بي كيف بدأت؟ وكيف كون إمبراطوريته؟

    تطبيق إير بي أن بي

    موقع إير بي أن بي الأمريكي تأسس عام 2008 وهو عبارة عن موقع وسيط لاستأجر غرف أو سرير في أحد المنازل بهدف الأقامة الدائمة أو السياحة، بأسعار أرخص بكثير من أسعار الفنادق، مقابل عمولات يحصل عليها الموقع على كل عملية حجز، وتقدر قيمة الشركة حالياً بأكثر من 40 مليار دولار. 

     كيف أتت فكرة موقع إير بي أن بي ؟

    بدأ الأمر في شهر أكتوبر عام 2007 عندما عانى مؤسسي الموقع براين شيسك وجو غيبيا من ارتفاع تكاليف الإيجار في سان فرانسيسكو أثناء تواجدهم لحضور مؤتمر التصميم الدولي، ففكروا في تأجير غرفة المعيشة الخاصة بهم بعد وضع سرير بها، مع توفير وجبة الإفطار وإنترنت مقابل مبلغ جيد من المال، ومن هنا اقترح براين شيسك تأسيس موقع إلكتروني بسيط ليساعدهم في الإعلان عن عروضهم، وبعد المفاضلة بين أكثر من اسم تم الاستقرار على أن يكون اسم الموقع airbedandbreakfast وبعد وقت ليس بالقصير ظهر ثلاثة أشخاص على عتبة منزلهم، كانوا رجلين وامرأة ودفع كلاً منهم 80 دولار في الليلة، وفي تلك اللحظة ظن تشيسكي وغيبيا أنهم ربما تعثروا على فكرة كبيرة يجب أن تتحول إلى كيان حقيقي، وعلى الفور استدعوا صديقهم ناثان بليشارزيك الخبير في المجال الأداري من أجل تحويل تلك الفكرة إلى شركة. اقترح عليهم ناثان بليشارزيك العمل أولاً في أحدى الشركات التي تقدم خدمة تأجير المنازل حتى يفهموا كيف تدار الأمور، ليتعلموا في خلال أربعة أشهر كل شيء كان ينقصهم. كانت خطوة فعاله أهلتهم وقتها لتحقيق حلمهم.

    ولكن ليس هكذا تسير الأمور بهذه البساطة

    بعدما اطمئنوا أن الفكرة التي عثروا عليها يجب أن تتحول إلى شركة بدأوا على الفور في بناء موقع إلكتروني جديد ليتناسب مع فكرتهم التي تم تطويرها خلال الأشهر الماضية، وعندما جهزوا كل شيء واطلقوا الموقع لم يجذب أي زبون، وظل على هذا الحال لشهور طويلة، يحاولون الترويج ولا فائدة لا أحد متحمس إطلاقاً حتى نفذت مدخراتهم، كأن كل أحلامهم تحولت فجأة إلى أوهام، ولم يعد أمامهم سبيل آخر سوى البحث على مستثمر لينقذ الموقف.

    فكرة موقع إير بي أن بي لا يحبها المستثمرين

    حاول مؤسسي موقع إير بي أن بي العمل كثيراً على تحسين تجربة المستخدم حتى تكون أكثر سهولة للمستخدم ومع ذلك لم يقتنع بفكرتهم أي مستثمر على الإطلاق حيث عرضوا الفكرة على أكثر من 15 مستثمر جميعهم رفضوا الفكرة تماماً، خاصة في ظل وجود العديد من الفنادق والمنازل المعدة للإيجار فكانت فكرة تأسيس شركة من أجل الترويج عن تأجير غرفة أو سرير في أحد المنازل مقابل مبلغ بسيط من المال ظن جميع المستثمرين أنها بلا جدوى، وأنها فكرة لا تستحق أن يغامروا بها.

    الآن ليس أمامهم سوى أن يرموا المنديل

    مع تراكم الديون لم يعد أمام مؤسسي موقع إير بي أن بي أن يستسلموا ويرفعوا الراية البيضاء، كل البيبان أمامهم موصدة، ولا أحد يريد أن يرى الجدوى التي يروها من فكرتهم. لكنهم بكل عزيمة وأصرار لم يتراجعوا عن فكرتهم وراحوا يفكرون كيف يطورون موقعهم مرة أخرى ليتناسب مع احتياجات المستخدمين. في ذلك الوقت كان هناك مؤتمر ترويجي للمرشح الرئاسي باراك أوباما في ولاية كولورادو فأتت لهم فكرة أن يستغلوا هذا الحدث في الترويج لمشروعهم عن طريق طباعة صورتي المرشحين بارك أوباما وجون ماكين على علب وجبات الأفطار، وراحوا يبيعون هذه الوجبات مقابل أربعين دولار للعلبة الواحدة، ومع أعجاب جمهور كلا المرشحين بالفكرة استطاعوا بيع أكثر من ألف وجبة دخلت لهم ربح وصل لأكثر من 40 ألف دولار كان مبلغ جيد لسداد الديون، وإعادة التوازن المفقود.

    الحياة تعود إلى إير بي أن بي

    بالصدفة شاهد المستثمر الشهير في وادي السليكون بول جراهام موقع إير بي أن بي وأبدى أعجابه بالفكرة التي رأى حينها أنها يجب أن تمر أولاً على حاضنة الأعمال واي كومبيناتور المتخصصة في احتضان المشاريع الناشئة في مراحلها الأولى وتحويلها إلى كيانات ضخمة، والأهم كان التركيز على تعليم المؤسسين مبادئ ريادة الأعمال وتأهليهم إلى لقيادة الشركة.

    وافقوا الثلاثة على الخضوع للتدريب والحصول في نهاية المطاف على مبلغ 20 ألف دولار مقابل حصول واي كومبيناتور على نسبة ضئيلة من أسهم الشركة.

    مواضيع ذات صله:

      موقع إير بي أن بي يبدأ في النمو 

    مع الـ 20 ألف دولار قرر قرر مؤسسين موقع إير بي أن بي الذهاب إلى نيويورك بحكم أنها مدينة ضخمة بها عدد مهول من العقارات ستساعدهم على النمو السريع لمشروعهم مع استثمار كل ما يملكون في تطوير الموقع الإلكتروني وتحسين تجربة المستخدم. ومع حلول عام 2009 كان الموقع قد بدأ في اجتذاب العديد من المستخدمين ساعدهم على تجاوز محنة قلة السيولة وانطلقوا نحو التوسع، وفي الشهور التالية حصلوا على أول استثمار أولي من شركة سيكويا كابيتال بقيمة 600 ألف دولار،

    وكان أول شيء تغير هو اسم الشركة من إير بيد أند بريكفاست إلى موقع إير بي أن بي لتتحول الشركة من مجرد استأجر سرير أو غرفة في أحد المنازل إلى تأجير كافة العقارات بمختلف أنواعها وصولاً إلى تأجير اليخوت والبواخر.

    إمبراطورية إير بي أن بي 

    بدت فكرة السماح لشخص غريب بالنوم في منزلك وكأنه فكرة غير مجدية ولا تستحق، ولكن في عالم الشركات الناشئة أثبت مراراً وتكراراً أن ما بدا وكأنه فكرة مجنونة قد يكون في الواقع هو فكرة عظيمة وهذا ما اثبته موقع إير بي أن بي في سرعة نموه والأرباح التي حققها في وقت قصير.

     في عام 2010 حصلت الشركة على تمويل جديد بقيمة 7.2 مليون دولار في الوقت الذي وصلت فيه عدد الحجزات عبر الموقع إلى 700 ألف حجز لتحقق الشركة نمو هائل جذب العديد من الاستثمارات لاحقاً بقيمة 112 مليون دولار مما قفز بقيمة الشركة إلى أكثر من مليار دولار.

    بعد مرور أربع أعوام كانت إير بي أن بي تتوسع في أكثر من 89 دولة حول العالم مع فتح مقرات للشركة في لندن وبرلين وباريس ومدريد وسيدني وساوباولو وطوكيو، مع مواصلة تحقيق ملايين الحجوزات والأرباح. 

    مع مرور الوقت بدأت الشركة في تغير سياساتها نحو الاستحواذ على الشركات المنافسة الصغيرة، حيث قاموا بشراء العديد من الشركات في كندا والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وألمانيا، مما ساهم في فرض سيطرتها هذا السوق مع عدم السماح لأي منافس بالظهور حتى لو كان منافساً صغيراً. 

    وبما أن شركة جوجل كابيتال لا تترك مثل تلك الفرص، قاموا بضخ استثمارات بأكثر من نصف مليار دولار لتقدر قيمة الشركة اليوم بأكثر من 40 مليار دولار.

    في النهاية

    تعتبر قصة نجاح شركة إير بي أن بي واحدة من أكثر قصص صعود الشركات إلهاماً، توضح لنا أن الأفكار الإبداعية هي التي تنجح في النهاية مهما رفضها الجميع، لذلك فكر بشكل جيد في الشركة التي تحلم بها وقم بخوض التجربة والمغامرة بكل شغف وإياك أن ترفع الراية وتستسلم.

     

     

    إبراهيم المحلاوي
    Feb 24 th, 2020

    أكتب تعليق

    Messenger