إضغط إدخال

الطلب

    إضغط إدخال

    إشعاراتك

    عمل عن بعد-مواضيع عامة No Comments

    13 قاعدة عليك تعلمها أثناء العمل عن بعد في الوطن العربي

    قواعد العمل عن بعد

    ليست كل الناس خلقت لتجلس خلف مكتب وتمضى حضور وانصراف في المواعيد الرسمية، لا يحبون الروتين ولا الأوامر فيسعون إلى العثور على وظائف حره لا تربطهم بمواعيد عمل ثابتة ولا يترأسهم مدير مزعج.. لذلك كان العمل عن بعد هي الوظيفة المثالية لمن يبحث عن الحرية والمرونة في المواعيد ويكون رئيس نفسه، ولكن في عالمنا العربي الأمر مختلف بعض الشيء عنه في أغلب دول العالم من حيث مفهوم العمل عن بعد ومدى استعداد الأشخاص لتهيئة أنفسهم لتلك الوظيفة فالأمر ليس رفاهية ولا مجهود أقل من الوظائف الثابتة بل هي حرية أكبر وباب إبداع لا ينتهي.

    أول شيء يجب أن تعلمه في العمل عن بعد في الوطن العربي :

    1. لا تتوقف عن التطور

    أن أول خطأ يقع فيه أغلب من يقرر أن يعمل عن بعد في الوطن العربي أنه لا يكون محترفًا في العمل الذي يقدمه لعملائه فيهدر الكثير من الوقت ولا يقدم الجودة المرجو منها مما يسبب الكثير من المشاكل فيما بعد نظرًا لتطلعات العملاء العالية وبحثهم الدائم عن الجودة مقابل الأسعار الرخيصة.. لذلك أحرص دائمًا على التعلم جيدًا ولا تتوقف في يوم عن الإطلاع باستمرار على المجال الذي تعمل به لتكن ملما بكل جديد أول بأول..

    2. المحافظة على الوقت

    كلما كنت محترفًا فيما تقدم وفرت على العميل الوقت والتكلفة مما يجعلك خيارًا جيدًا له فيما بعد، والأهم أنك ستشعر أنك تنجز المهام في أوقات جيده تناسب المقابل المادي الذي تتقاضاه.. تخيل معي أنك اتفقت مع عميل على إنجاز مهمة ما مقابل مبلغ بسيط وقمت بإتمام تلك المهمة في وقت طويل لا يتناسب مع كونها بسيطة وقيمتها زهيدة مما يسبب لك الكثير من الإحباط والإرهاق وغالبا ستفكر جيدا قبل أن تواصل العمل مرة أخرى..

    3. أصنع لنفسك روتين

    نعم أصنع لنفسك روتين في مواعيد العمل عن بعد حتى تستطيع أنجاز المطلوب منك سريعا.. أنه روتين مختلف أنت من تصنعه في شيء تحبه وتستمع بفعله أنه مختلف تماما عن روتين الوظيفة العادية بكل تأكيد.. وإياك أن تفتح الباب لتراكم العمل عليك بحجة أنك حر وتعمل في الوقت الذي تريده فتلك الكارثة التي يقع بها كل من يعمل عن بعد.

    4. أنت وحدك من تقرر

    ستكون دائما في اختبار أنك أنت من تقرر ماذا عليك أن تفعل وما هي القرارات المصيرية التي يتوجب عليك اتخاذها فأنت مدير نفسك.. لذلك كن مستعدا للخطأ وتحمل توابعه ولا تقسوا على نفسك في أي قرار خطأ اتخذته لأنك ستتعلم وستزداد خبره في كل مرة تخطأ فيها

    5. كن صادق مع عملائك

    كن دائمًا صادق مع عملائك، ولا تتأخر في تقديم النصيحة لهم، فالكثير من العملاء يكونون غير ملمين بطبيعة المهمة التي يطلبوها، ولا يعرفون ما الذي يتوجب عليهم البدأ به وأي مسار هو الأصح لينتهي العمل على أفضل ما يكون فهنا وأجبك أن ترشده وتنصحه للأفضل والأقل تكلفة ووقت له، وبذلك تخلق جو من الثقة والصداقة بينكم مما يجعل العمل فيما بعد مريحًا ومسليًا، وتذكر جيدًا أنك تبني سمعة لك في هذا المجال فلا تضحي بأي عميل مقابل المال.

    6. أكتب متطلبات العمل قبل أن تبدأ

    أن أكبر خطأ شائع يقع به أغلب من يعمل عن بعد في الوطن العربي أنه لا يعرف متطلبات العمل جيدا ولا يتفق عليها بالتفصيل مما يخلق الكثير من المشاكل لذلك يجب أن تكتب متطلبات العمل بشكل واضح للعميل كنوع من العقد بينكم حتى إذا زاد العميل من طلباته تستطيع أن تخبره بأنه ليس ضمن الاتفاق المسبق وأن هذا سيكلف المزيد من الوقت والمال الغير متفق عليهم.

    7. الاجتماعات المستمرة مع العملاء

    أحرص دائما على التواصل مع العميل باستمرار حتى تفهم منه بشكل أوضح ما يفكر وحتى تستطيع تقديم العمل النموذج الذي يحلم به ويتخيله.. قله التواصل تسبب الكثير من المشاكل والتعديلات التي لا تنتهي مما يضاعف الجهد، والوقت ويسبب ضجر العميل وضغطه عليك في سرعة إنجاز العمل كما يريد

    8. ضع نظامًا واضحًا للمدفوعات

    لا تترد في فرض شروطك في طريقة ومواعيد الدفع.. أنها نقطة مهمة لا تتهاون فيها إطلاقًا فهناك الكثير من العملاء غير ملتزمون بسداد ما عليهم، ويماطلون كثيرًا في الدفع، وفي النهاية طالما لا يوجد ضامن لا تنهي العمل وتنتظر أجرك، بل قسم العمل على مراحل واتفق على سعر كل مرحلة ومواعيد تسليمها.

    9. استمع إلى تقييمات العملاء

    لا تترد في معرفة رأي العميل في الخدمة التي قدمتها له، وأحرص على معرفة السلبيات التي وقعت بها، وحاول تقبلها حتى لو كانت جارحه، ولا تأخذها بشكل شخصي لأنها في نهاية الأمر ستلفت انتباهك إلى ماذا يفكر عملائك، وعلى أي شيء يكونوا حريصين عليه مما يلهمك بتطوير ما ينقصك في العمل الذي تقدمه وهذا هو العرض الأساس هو التقدم للأمام.

    10. لا تقبل أكثر من مهمة في نفس الوقت

    إذا كانت قدراتك لن تتحمل استيعاب كثرة العمل فلا ترهق نفسك بزيادة المهمات مما يؤدي إلى تراكم العمل والتأخر في مواعيد التسليم مما يضر بسمعتك التي تسعى طوال الوقت للمحافظة عليها، وإذا كنت لا تريد أن تضحي بهذه المهمات فلا تترد إذا في تعين من يساعدك لتبدأ في بناء فريق يعمل معك مما يزيد الحماسة بينكم ويعجل بإنهاء المشاريع في الأوقات المحددة.

    11. لا تنسى مراقبة المنافسين

    كن دائمًا على إطلاع مستمر أين وصل منافسيك وأخلق بينك وبينهم منافسه شريفه تحفزك على العمل المستمر وتطور من إمكانياتك العملية والشخصية، وتزودك بكم كبير من المعلومات المفيدة المتعلقة بعملك، وتتجنبك السلبيات التي يقعون بها بل وتعمل على أن تكون سلبياتهم هي مصدر قوتك ومميزات لك تجعلك المفضل للعملاء عن وضعك في أي مقارنة بينهم.

    12. لا تهتم برأي العائلة والأصدقاء

    أن مفهوم العمل عن بعد غير مفهوم بشكل كافي في الوطن العربي والكثير لا يستوعب فكرة أن تجلس في المنزل وتعمل أنه شيء ضد فكرة العمل عند أغلب الناس.. فالعمل هو أن تترك المنزل في الصباح وتعود في المساء لذلك لا تحول أن تضع تلك الآراء السلبية أمامك ولا تتوقف عندها، أمضي في عملك واستمر حتى يشعر الجميع أنهم كانوا مخطئون في تقديرهم لما تفعل.

    13. أحرص على الأجازة الأسبوعية

    جدد نشاطك وأفكارك بالبعد عن العمل فالعقل البشري لا يستطيع مواصلة الحياة دون ترفية. خذ قسط جيد من الراحة في مواعيد أنت تحددها وتخبر بها عملائك، وقضي الوقت مع الأصدقاء والعائلة، حتى تصنع توازن بين حياتك المهنية والشخصية ففي النهاية أنت تعمل من أجل تحسن مستوى المعيشة وتوفير الاحتياجات اليومية لك وللعائلة فلا تترك نفسك محبوسا في دائرة العمل التي لن تنتهي، وكلما أتقنت عملك لا تنسى أن تتقن أجازتك.

    إبراهيم المحلاوي
    Sep 30 th, 2019

    أكتب تعليق

    Messenger